Dr. Aye Maung said,"Our stand is that we won’t give even an inch of our land to those illegal Bangali Terrorist Immigrants. We won’t give up our land, our breeze, our water which are handed to us by our ancestors."

Friday, 29 June 2012

အီဂ်စ္မ်ား ယေန႔ ျမန္မာ သံရံုးေရွ႕တြင္ ဆႏၵျပမႈ ေနာက္ဆက္ တြဲႏွင့္ ၀ါဒျဖန္မႈမ်ား

Thiri Grace's Facebook

by Thiri Grace (Facebook)
ဒီေန႔ ( ၂၈၊၆၊၂၀၁၂) အီဂ်စ္မွာ အီဂ်စ္လူမ်ိဳးအေယာက္ ၂၀ ေလာက္ကစၿပီး ျမန္မာသံရံုးေရွ႕မွာဆႏၵျပမႈျဖစ္ပြားခဲ့ပါတယ္..ဆႏၵျပရတဲ့ အေၾကာင္းအရင္းကေတာ့ ျမန္မာျပည္မွာ မြတ္ဆလင္ေတြကို ျမန္မာအစိုးရနဲ႔ ျမန္မာလူမ်ိဳးမ်ားက ႏိုင့္ထက္စီးနင္း ဖိႏွိပ္ၿပီး ယခု အာရကန္ႏွင့္ အေရးအခင္းမွာ မြတ္ဆလင္ေတြကို တစ္ဖတ္သတ္ဖိႏွိပ္သတ္ျဖတ္ေနလို႔ျဖစ္တယ္လို႔ သူတို႔ကဆိုပါတယ္။ အေယာက္ ၂၀ ေလာက္ကစလိုက္တဲ့ ဆႏၵျပမႈဟာ အေယာက္ ၂၀၀ ေလာက္ထိတိုးၿပီး အီဂ်စ္ရဲမ်ားကပါ ထိမ္းသိမ္းခဲ့ရတဲ့အထိျဖစ္ခဲ့ပါတယ္။ ၾကားသိရသေလာက္ကေတာ့ ျမန္မာသံရံုးနဲ႔ ဆႏၵျပသူမ်ားဘက္မွ ေခါင္းေဆာင္အခ်ိဳ႕တို႔ ေဆြးေႏြးညိွႏိႈင္းမႈေတြ လုပ္ခဲ့ၾကပါတယ္။ ျမန္မာသံရံုးဘက္မွ အေရးအခင္းျဖစ္ပြားရျခင္းနဲ႔ အေျခအေနတို႔ကို ရွင္းျပေသာ္လည္း ဆႏၵျပပြဲေခါင္းေဆာင္တို႔က ထိုအျဖစ္အပ်က္မ်ားအားလံုးကို ၄င္းတို႔သိၿပီးသားျဖစ္ေၾကာင္းနဲ႔ ထိုအျဖစ္အပ်က္မ်ားနဲ႔ စပ္လ်ဥ္းၿပီး အီဂ်စ္ျပည္သူတို႔ကို ျမန္မာတို႔က ေတာင္းပန္ရမည္ျဖစ္ေၾကာင္းေျပာခဲ့ပါတယ္။ ျမန္မာသံရံုးမွ ထိုကိစၥမ်ားအတြက္ မ်ားစြာ၀မ္းနည္းပါေၾကာင္း ေျပာေသာ္လည္း ထိုလူတို႔က လက္မခံႏိုင္ေၾကာင္းႏွင့္ ျမန္မာတို႔မွ သတင္းစာမ်ားမွ တရား၀င္ တိုင္းသိျပည္သိ ေတာင္းပန္မွသာ လက္ခံႏိုင္မည္ျဖစ္ေၾကာင္း ေျပာခဲ့ပါတယ္။ ဒါ့အျပင္ ထိုသို႔မေတာင္းပန္လ်င္ တာ့ဟ္ရီးယား စကြဲမွ လူမ်ားအား သံရံုးေရွ႕သို႔ေခၚေဆာင္လာမည္ျဖစ္ေၾကာင္း ၿခိမ္းေျခာက္ခဲ့ပါတယ္။ ....ဒါေတြကေတာ့ ယေန႔ၾကားသိထားသမွ် အေျခအေနေတြပါ။ မနက္ျဖန္ ဘုရား၀တ္ျပဳၿပီးခ်ိန္တာ့ဟ္ရီးယား စကြဲမွအျပန္ ညေန၅ နာရီမွာ ျပန္လည္ ဆႏၵျပၾကဦးမွာ ျဖစ္ေၾကာင္းလည္း သိရပါတယ္.။ ဒီေန႔ ကိစၥျဖစ္ပြားအၿပီးမွာေတာ့ က်မတတ္ႏိုင္သေလာက္ သဲလြန္စရွာေဖြၾကည့္မိတဲ့အခါမွာ အီဂ်စ္ေတြရဲ႕ ဂရုတစ္ခုကေန ဒီလို ၀ါဒျဖန္႔တာကို အီဂ်စ္ေပါင္းမ်ားစြာက ျပန္ရွဲေနတာကို ေတြ႕လိုက္ရပါတယ္။ ဒါေပမယ့္ က်မကလဲ အာရဗီစာ၊ စကားမတတ္တဲ့အခါက်ေတာ့ ဂူးဂဲလ္ အကူအညီနဲ႔ပဲ ဘာသာျပန္ေပးလိုက္ပါတယ္.။ ဒါေပမယ့္ ခင္မင္တဲ့ အီဂ်စ္ေတြကတဆင့္ ဆက္လက္စံုစမ္းၿပီး သတင္းရသေလာက္ ျဖန္႔ေပးပါမယ္.။ တကယ္ေတာ့ ဒီႏိုင္ငံအေျခအေနနဲ႔ က်မတို႔အာရွတိုက္သားလူနည္းစုေတြဟာ အၿမဲသတိႀကီးႀကီးနဲ႔ေနၾကရတာပါ.။ ဆႏၵျပတဲ့ သံရံုးဘက္ကိုကိုယ္တိုင္မသြားႏိုင္သည့္တိုင္ေအာင္(သြားခဲ့ရင္ အသက္ရွင္ဖို႔ အာမခံခ်က္မရွိပါဘူး) ဘာပဲေျပာေျပာ တတ္ႏိုင္သေလာက္ေတာ့ ေရးေပးပါမယ္.။ ဒီကိစၥဟာ က်မတို႔အားလံုးသိတဲ့အတိုင္း မရိုးသားပါဘူး.။ တစ္ခ်က္စဥ္းစားၾကည့္ရေအာင္... ဘာလို႔အီဂ်စ္ကိုအရင္ စတင္ျပန္႔ႏွံ႔ေစသလဲဆိုရင္ အီဂ်စ္ရဲ႕လက္ရွိအေျခအေနနဲ႔ ႏိုင္ငံအေျခအေနအရ အီဂ်စ္လူမ်ိဳးေတြေသြးဆူေနတဲ့ အခ်ိန္တစ္ေၾကာင္း၊ ျပည္သူအခ်ိဳ႕ဟာ ႏိုင္ငံေရးအသံုးခ်သူအခ်ိဳ႕ေၾကာင့္ ေန႔တြက္နဲ႔ တာ့ဟ္ရီးယား စကြဲမွာ

 ဆႏၵျပေနသူေတြလဲ အဆင္သင့္ရွိေနတာက တေၾကာင္း၊ ေနာက္အီဂ်စ္ဟာ ေလာေလာလတ္လတ္ မြတ္စလင္ဘရားသားဟုဒ္မွ သမတရာထူးရရွိထားတာက တစ္ေၾကာင္းတို႔ေၾကာင္း အင္မတန္ ဇာတ္လမ္းစလို႔ေကာင္းတဲ့အေျခအေနကို အသံုးခ်သြားတာ ျဖစ္ပါတယ္။ တစ္ျခား ေစာ္ဘြားတိုင္းျပည္ေတြကို ဒီလို

ဆႏၵျပဖို႔ စည္းရံုးလံႈ႕ေဆာ္ဖို႔ မလြယ္ပါဘူး။ ဒါေပမယ့္ အီဂ်စ္မွာ ႀကီးႀကီးမားမားျဖစ္သြားၿပီးၿပီဆိုရင္ေတာ့ တျခားအစၥလာမ္မစ္ႏိုင္ငံေတြဆီက ေထာက္ခံမႈရဖို႔ မခက္ေတာ့ပါဘူး။ ဒါဟာ သူတို႔ရဲ႕ ေနာက္ဆံုးတိုက္ကြက္လို႔ က်မေတာ့ ျမင္ပါတယ္.။ ေအာင္ျမင္ရင္ ျမန္မာျပည္အဖို႔ တစ္ကမၻာလံုးက ၀ိုင္းဖိအားေပးတာမ်ိဳးခံလာရႏိုင္စရာရွိပါတယ္.။ ဒီကိစၥကို အားလံုးက ၀ိုင္းၿပီးအေလးအနက္ထားၿပီး စဥ္းစားအေျဖရွာၾကဖို႔ တိုက္တြန္းခ်င္ပါတယ္..။

 by Thiri Grace (Facebook)

ဒါကေတာ့ အီဂ်စ္ ေပ့ခ်္တစ္ခုမွာေရးၿပီး ျပန္႔ႏွံ႔ေနတာကို မူရင္းအာရဘီနဲ႔ ဂူးဂဲလ္ ဘာသာျပန္ကို ေဖာ္ျပေပးလိုက္ပါတယ္။



Muslims in Burma .. # Are facing a war of extermination # HelpArakan

Hieier and post issue

=======================

Since about a week's Muslims live Arakan State in western Burma catastrophic situations, after it turned into sectarian clashes in the Territory to all-out war against the Muslims in Burma. Several days ago, killing ten of the Muslims of Burma when they returned from pilgrimage at the hands of an angry Buddhist groups beat them to death and on the back of death of a young Buddhist.

For several days roaming groups of armed with knives and bamboo sticks Almsnonh many regions and towns of the state of Arakan kill all of the faces of Muslims and burned and destroyed hundreds of homes, especially in the area "Mongdao" in the north of the state, in addition to the city of "Sittwe," the capital of Arakan.

Despite the announcement by the authorities in Rangoon a state of emergency in the state, and the spread of the security forces in the vicinity of mosques and Buddhist temples, are still ongoing bloody confrontation between the Muslim minority and the majority Buddhist. That was why the United Nations to withdraw all of its employees on Monday of the state.

Despite all this talk, the official media in Burma than 7 dead and 17 wounded just since last Friday, which means they completely ignore the victims among the Muslims of Burma over the numbers for that much.

The Arakan State (which is a bar earthy narrow located on the Bay of Bengal) link between Asia, Muslim, Hindu, Asian Buddhism, where it is almost virtually impossible to coexistence between the majority Buddhist "Alrakhin" and the Muslim minority oppressed "Roheenj Yas."

The Muslim minority in Burma, according to the United Nations more persecution of minorities in the world and the suffering and vulnerable to systematic oppression of successive regimes in Burma.

The back side of this suffering to the fact that some Muslims of Burma presented with the British forces invaded Burma in the nineteenth century, making them vulnerable to persecution and always repression since the independence of Burma in 1948.

During 1978, migrated more than 200,000 Muslims from Burma to neighboring Bangladesh to escape the fierce campaign waged by the Burmese troops against them.

In 1982, authorities issued a law in Burma to withdraw citizenship of Muslims in Burma, which made them foreigners and refugees living in their country of origin. In 1991 and 1992, Burma's Muslims subjected again to a genocidal campaign of the Burmese troops, prompting many of them to resort to neighboring Bangladesh.

The rest who refused immigration Snov are faced with injustice and marginalization of unimaginable Kalochgal labor, confiscation of land and property, and the denial of marriage or move from one place to another without the consent of an official from the Burmese authorities, in order to induce them to leave the country permanently.

As a result, Today, more than a million Burmese Muslim refugees outside their country oppressed, compared to about 750 thousand within Burma itself.

Bloody confrontations last taking place in Arakan State is definitely the product of a culture of religious and ethnic hatred toward Muslims in Burma, but also an attempt by the Burmese authorities to pay the leader of the opposition, "Aung San Suu Kyi" to do statements can be used popularly against it such as calling for calm, for example, or other things that can be considered as a kind of sympathy for the Muslim minority pariah at every level in Burma.

War rabid targeting Muslims of Burma moved for several days to a social networking "Facebook and Twitter" where filled pages Logo attack stinging against "Alcalar" These foreign-skinned black "and" Muslim terrorists "to the extent that some displays Awards on Logo" to anyone who kills a Muslim from Arakan State. "

It is strange here is that everyone here (diplomats and men of culture and the stars of cinema ... etc) compete in the abuse and insults to the Muslim minority in Burma.

And confirms many of the witnesses that Buddhism paramilitary gangs that target Muslims moving to assist and protect the security forces in Burma.

Muslims in Burma - or what remains of them alive - live today between the jaws of pliers, they are facing a war of extermination comprehensive in their native Burma, and wanted them to escape his own escape from death at the hands of gangs of Buddhism in Burma addressed by the border guards Bengali to bring him back again to life Burmese hell.

Several days ago, objected to the border guards of the Bangladesh primitive boat carries on board more than 300 Muslim refugees from Burma fleeing from their country of origin, which forced them to return to where they came from.


مسلمو #بورما.. يواجهون حرب إبادة#HelpArakan

شيييير وانشر القضية

=======================

منذ حوالي أسبوع يعيش مسلمو ولاية آراكان الواقعة في غرب بورما أوضاعا كارثية ، بعدما تحولت المواجهات الطائفية التي يشهدها الإقليم إلى حرب شاملة ضد المسلمين في بورما . فقبل عدة أيام قتل عشرة من مسلمي بورما لدى عودتهم من العمرة على يد مجموعات بوذية غاضبة قامت بضربهم حتى الموت وذلك على خلفية مقتل شابة بوذية .

ومنذ عدة أيام تجوب مجموعات مسلحة بالسكاكين وعصي الخيزران المسنونة العديد من مناطق وبلدات ولاية أراكان تقتل كل من يواجهها من المسلمين وتحرق وتدمر مئات المنازل ، وخاصة في منطقة " مونغداو " في شمال الولاية ، إضافة لمدينة "سيتوي" عاصمة ولاية آراكان .

وعلى الرغم من إعلان السلطات في رانغون حالة الطوارئ في الولاية ، وانتشار قوات الأمن في محيط المساجد والمعابد البوذية ، مازالت المواجهات الدموية مستمرة بين الأقلية المسلمة والغالبية البوذية . وهو ما دفع الأمم المتحدة إلى سحب جميع موظفيها يوم الاثنين الماضي من الولاية .

رغم كل ذلك تتحدث وسائل الإعلام الرسمية في بورما عن 7 قتلى و17 جريحا فقط منذ يوم الجمعة الماضي ، وهو ما يعني أنها تتجاهل بشكل تام الضحايا في صفوف مسلمي بورما الذين تزيد أعدادهم عن ذلك بكثير .

وتعتبر ولاية أراكان ( والتي هي عبارة عن شريط ترابي ضيق يقع على خليج البنغال ) همزة الوصل بي آسيا المسلمة والهندوسية وآسيا البوذية ، حيث يكاد يكون من شبه المستحيل التعايش بين أغلبية بوذية " الراخين " وأقلية مسلمة مضطهدة " روهينج ياس " .

وتعتبر الأقلية المسلمة في بورما بحسب الأمم المتحدة أكثر الأقليات في العالم اضطهادا ومعاناة وتعرضا للظلم الممنهج من الأنظمة المتعاقبة في بورما .

ويعود جانب من هذه المعاناة إلى كون بعض مسلمي بورما قدم مع القوات البريطانية لدى اجتياحها بورما في القرن التاسع عشر الميلادي ، مما جعلهم عرضة على الدوام للاضطهاد والقمع منذ استقلال بورما عام 1948 .

وخلال عام 1978 هاجر أكثر من 200000 من مسلمي بورما إلى بنغلاديش المجاورة هربا من الحملة الشرسة التي شنتها ضدهم القوات البورمية .

وفي عام 1982 أصدرت السلطات في بورما قانونا يقضي بسحب الجنسية من مسلمي بورما ، وهو ما جعلهم يعيشون أجانب ولاجئين في بلدهم الأصلي . وفي عامي 1991 و1992 تعرض مسلمو بورما مجددا لحملة إبادة من القوات البورمية ، وهو ما دفع الكثير منهم إلى اللجوء لبنغلاديش المجاورة .

أما البقية التي رفضت الهجرة فتواجه صنوفا من الظلم والتهميش لا يمكن تصورها كالأشغال الشاقة ، ومصادرة الأراضي والممتلكات ، والحرمان من الزواج أو التنقل من مكان لآخر إلا بموافقة رسمية من السلطات البورمية ، وذلك بهدف دفعهم إلى مغادرة البلاد بشكل نهائي .

وكنتيجة لذلك يعيش اليوم أكثر من مليون مسلم بورمي خارج بلادهم كلاجئين مضطهدين ، مقابل حوالي 750 ألفا داخل بورما ذاتها .

المواجهات الدموية الأخيرة التي تشهدها ولاية آراكان هي بالتأكيد نتاج ثقافة الكراهية الدينية والعرقية اتجاه مسلمي بورما ، لكنها كذلك محاولة من السلطات البورمية لدفع زعيمة المعارضة " أونغ سان سو " للقيام بتصريحات يمكن توظيفها شعبيا ضدها كالدعوة للهدوء مثلا ، أو نحو ذلك مما يمكن اعتباره نوعا من التعاطف مع الأقلية المسلمة المنبوذة على كل المستويات في بورما .

الحرب المسعورة التي تستهدف مسلمي بورما انتقلت منذ عدة أيام إلى شبكات التواصل الاجتماعي " الفيسبوك وتويتر " حيث امتلأت صفحات الفيسبوك بالهجوم اللاذع ضد " الكالار " هؤلاء الأجانب ذوي البشرة السمراء " "والمسلمين الإرهابيين " لدرجة أن البعض يعرض جوائز على الفيسبوك" لمن يقتل مسلما من ولاية آراكان " .

والغريب هنا أن الجميع هنا ( دبلوماسيون ورجال ثقافة ونجوم سينما ...الخ ) يتسابقون في الإساءة وكيل الشتائم للأقلية المسلمة في بورما .

ويؤكد العديد من شهود العيان أن العصابات البوذية شبه العسكرية التي تستهدف المسلمين تتحرك بمساعدة وحماية قوات الأمن في بورما .

مسلمو بورما – أو ما تبقى منهم على قيد الحياة – يعيشون اليوم بين فكي كماشة ، فهم يواجهون حرب إبادة شاملة في بلدهم الأصلي بورما ، ومن أراد منهم النجاة بنفسه هربا من القتل على يد العصابات البوذية في بورما يتصدى له حرس الحدود البنغالي ليعيده مجددا إلى حياة الجحيم البورمية .

فقبل عدة أيام اعترض حرس الحدود التابع لبنغلاديش زورقا بدائيا يحمل على متنه أكثر من 300 لاجئ من مسلمي بورما فارين من بلدهم الأصلي ، حيث أرغموهم على العودة من حيث أتوا .

No comments:

Post a Comment

 
Blogger Widgets